recent
أخبار ساخنة

12طريقة للتعامل مع مخاوف الأطفال

مشرف
الصفحة الرئيسية

التعامل مع الخوف عند الأطفال
التعامل مع الخوف عند الأطفال

 تعتبر المخاوف جزءًا طبيعيًا من الطفولة - وكذلك تعلم كيفية إدارتها. يخاف الأطفال أحيانًا من الأشياء الخيالية ، مثل الوحوش او العفريت الموجود في خزانه الملابس او اسفل السرير او تجنب الذهاب للنوم بأنفسهم وفي لكن في كثير من الأحيان ، تتعلق المخاوف بما يحدث في حياتهم. ، فمثلاً مع جائحة كورونا COVID قد يقلق الأطفال بشأن مرض والديهم.

عندما تبرز هذه المخاوف ، فإن غريزتنا الطبيعية كآباء غالبًا ما تكون التهدئة. فمثلا نقول لا تخف لا يوجد شيء تحت السرير ،ولكن ، من الناحية الواقعية ، لا يستطيع الآباء - ولا ينبغي لهم - التواجد دائمًا لمساعدة الأطفال على الهدوء وعدم الخوف( الغير منطقي). إن تعليم طفلك كيفية إدارة مخاوفه دون تدخل الوالدين سيساعده على بناء الثقة والاستقلالية التي سيحتاجها ليشعر بقدر أكبر من السيطرة علي حياته ، وأقل خوفًا ، سواء الآن أو أثناء نموه.


وفي الحقيقة تعلم كيفية التعامل مع الخوف ليس بالأمر السهل اليسير. بل إنه صعب وخاصه مع بعض الأطفال الذين يتعلمون ويفكرون بشكل مختلف.

هناك الكثير الذي يمكنك القيام به لمساعدة طفلك على إدارة مخاوفه. إليك بعض الأشياء لتجربتها.


كيفية التعامل مع مخاوف الأطفال


اذا وجدت ابنك اوبنتك تشعر بخوف او قلق غير منطقي فانت بحاجه لتتعلم كيف تدير خوف اوقلق ابنك ونقصد من ادارة الخوف ان تتعلم كيف تعلم ابنك ان يدير خوفه وفيما يلي عشر طرق لمساعدة الأطفال على إدارة الخوف وتقليل القلق



علم طفلك ان يشاهد ما يناسبه


كثير من المخاوف التي تتولد عند الاطفال يكون السبب فيها هو وسائل الاعلام المختلفه خاصه اذا كان يشاهدها قبل النوم لذا عليك ان تراقب ما يشاهده طفلك سواء كان علي التلفاز او علي الانترنت لتعرف أكثر .

والأفضل من ذلك ، علِّم طفلك الا يشاهد ما يثير بداخله مشاعر القلق والخوف وساعد طفلك أيضًا على تعلم ما يشاهده بحيث يكون أكثر راحة ويقلل الخوف.



مشاهده النماذج


تعتبر هذه الطريقة طريقة طبيعية لمواجهة ثقافة الخوف الطفولي ، فالطفل يتعلم من خلال الملاحظة كيف يتعامل الأفراد مع المواقف ، والطفل الذي يلاحظ ذلك يبدأ بشكل تدريجي بالتعامل دون خوف مع مواقف تزداد درجة الإخافة فيها شيئا فشيئا ، ويفضل أن تكون النماذج من الأشخاص العاديين حتى لا يرى الأطفال النموذج وكأنه شخص يتمتع بصفات خاصة تجعله قادرا على أن يكون شجاعا. إن الملاحظة تقنع بعض الأطفال بأن ما يخافونه هو في الواقع لا خطورة فيه.



شجع طفلك على التحدث عن مخاوفه


التحدث بشكل عائلي عن المشاعر يشجع طفلك على التحدث عن مخاوفه. فوضع القلق في الكلمات يمكن أن يجعله أكثر قابلية للإدارة.

هدفك هو "التقاط" مخاوفه مبكرًا قبل أن تتطور بشكل كبير وتصبح مخاوف كاملة ، لذا تأكد من أنه يعلم أنك ستستمع إليه. لا يمكنك بعد ذلك طمأنة طفلك فحسب ، بل يمكنك أيضًا توضيح أي مفاهيم خاطئة والإجابة على الأسئلة.

احذر: وجدت الدراسات أن الأمهات يتحدثن عن المشاعر مع البنات أكثر من الأبناء. لذلك يجب ان نتحدث عن المشاعر أكثر مع أبنائنا! تحدث أيضًا عن مشاعرك كعائلة - سيكون الأمر أكثر طبيعية وسيعرف الأطفال أنه "لا بأس" في الانفتاح لأنك تناقش مخاوفك.


تعامل مع مخاوفك


الوالد الذي يشعر بالخوف المفرط سيخلق طفلًا خائفًا بشكل مفرط. إذا كنت خائفًا من الكلاب والمرتفعات والأشباح وما إلى ذلك ، فستكون فرص طفلك جيدة جدًا ليصاب برهاب (فوبيا)الخوف من المرتفعات او الخوف من الكلاب او غير ذلك فكثير من مرضي الرهاب (الرهاب هو الخوف الغير مطنقي من شئ محدد) يكون ذلك بسبب خةوف احد الوادين او احد افراد الاسرة من ذلك . لذا يجب ان تتعامل مع خوفك حتي لا ينتقل الي ابنك.


ادعم طفلك

ساعد طفلك على الشعور بالأمان ، عندما يواجه طفلك خوفًا ويسمع صوتك المريح يقول ، "سيكون كل شيء على ما يرام" (أو يتلقى نفس الرسالة من والده وهو يمسك بيده) سيشعر بمزيد من الأمان.ستصبح كلماتك الداعمة نموذجًا يمكن لطفلك استخدامه.


علم طفلك أن يواجه الخوف من خلال مساعدته على تعلم قول عبارة إيجابية. من الأفضل أن تساعد طفلك على اختيار عبارة واحدة فقط ومساعدته على قول نفس العبارة عدة مرات في اليوم حتى يمكنه أن يقولها لنفسه عند الشعور بالقلق.

إذا قلت العبارة بهدوء وبشكل متكرر ، سيصبح صوتك هو الصوت الداخلي لطفلك. تتضمن بعض مخففات الخوف ما يلي: "يمكنني القيام بذلك". "يمكنني التعامل مع هذا." "سأكون بخير." "لا مشكلة."


الخيال الايجابي


من افضل الطرق واكثرها ايجابية استغلال الطفل لخياله لمواجهه الخوف فتخيل الطفل انه مستلقي علي الشاطئ عندما يشعر بالخوف سيقلل من هذه المشاعر عنده ويقضي على توتره، فبدلاً من الخوف من الرجل السيئ أو الوحش ، ساعدها في استحضار صورة لفارس في درع لامع أو ملاك أو بطل خارق يأتي لإنقاذ الأشرار ومطاردة الأشرار.

كما ان الخيال الايجابي سيعلمه الكثير من الامور فالخيال يستغل كوسيلة يرى الطفل من خلالها نفسه أكثر مقدرة على تحمل المشكلات والتغلب على المخاطر والتعامل مع المواقف الجديدة .



احضن طفلك


لا اعلم كيف اقول ذلك ولكن بعض الاطفال يكون السبب في مخاوفهم عدم وجود مشاعر الابوه والأمومة الطبيعية مثل العناق فالاب والأم لا يطلبون العناق من ابنهم .
عندما يكون أطفالنا مضطربين ، تبدأ إحدى غرائز الأبوة والأمومة الطبيعية لدينا ونعانقهم لمحاولة تهدئتهم. وجدت الأبحاث أن غرائزنا صحيحة! يساعد العناق في الواقع في تقليل مخاوف أطفالنا وتهدئتهم.


لا تقلل من شأن الطفل أبدًا لأنه خائف


لا تقلل من شأن طفلك وخاصه عندما يشعر بالخوف فكثير من الاباء والامهات يصفون ابنائهم بالجبن عندما يشعرون بالخوف بل ومنهم من يتخذ ذلك وسيلة لالحاق العار بابنهم فهو الجبان وهذا يزيد المشكلة بل ويصنع مشاكل أخري . من المهم أن ينظر الآباء إلى مخاوف ابنائهم على أنها فرصة مهمة للتعليم ، وليس عيبًا في الشخصية.



لا تتسرع في طمأنة الطفل


إذا كنت متأكدًا من عدم تعرض الطفل للأذى فلا تتسرع في التصرف. سيكون لرد الفعل المفرط من جانبك نتيجتان غير مقصودتين لكن مؤسفتين: إذا شعرت بالذعر ، فسوف يعتقد الطفل أن لديه ما يدعو للذعر.

كما انك لو تصرفت بحب مفرط فستكون هذه هي الطريقة التي يلفت انتباهك بها .

 

ذكر طفلك بقوته


عندما تذكر لطفلك اشياء كان يخاف منها واصبح لا يخاف جعله ذلك يفكر في كيفيه استطاعته للتغلب علي الخوف واجعل طفلك يعلم انك تراه قوي يستطيع التعامل وليس جباناً.




اسئل طفلك عما يشعره بالامان


عندما يواجهه ابنك مشكلة خوف من شئ ما مثل وجود وحش اسفل السرير هنا يفضل انت تسئله ما الذي قد يساعدك في الشعور بالأمان؟

ثم قم بعصف ذهني للخيارات المعقولة حتى يتمكن طفلك من العثور على شيء واحد على الأقل قد يساعده على الشعور بمزيد من التحكم في خوفه ثم تنفيذه.



مكافأه الشجاعة


مكافأة طفلك علي سلوكه الشجاع من الطرق الناجحه في مواجهه الخوف عند الاطفال ، ويمكن تحديد سبب المخاوف وزمانها ومكانها تحديدا دقيقا ومكافأة الطفل إن استطاع أن يتحمل مقدارا صغيرا جدا من تلك المواقف ، فكثير من الأطفال يستمتعون باكتساب المكافات عن طريق إظهار مدى شجاعتهم .




خاتمه


يجب ان تعلم ان إن مساعدة الأطفال على تعلم إدارة المخاوف التي يواجهونها بشكل منتظم ، مثل الخوف من الظلام أو الخوف من الذهاب إلى الطبيب ، أمر ضروري ، ولكن ليست كل المخاوف متساوية بمعني انك بحاجه الي ان تعرف أكثر عن مخاوف ابنك وتكون اكثر تحديداً في التعامل معها وادارتها فنحن لا نستطيع ان نحمي ابنائنا طيلة الوقت ولكن نستطيع ان نعلمهم كيف يتعاملون من مواقف الحياه المختلفه فلا حرج ان تقرأ كثير من المقالات عن ادارة الخوف عند الاطفال او تقرأ كتاب يتحدث عن ذلك أو تطلب المشورة من متخصص.

مصادر

How to Help Children Manage Fears
10 Tools to Reduce Childhood Anxiety
7 Ways to Help a Child with Fear

دراسه عن سكولوجية الطفل وثقافة الخوف للباحث :د. أحمد محمد عقلة الزبون جامعة البلقاء التطبيقية ص 19.

google-playkhamsatmostaqltradent